الأربعاء، 11 أغسطس، 2010

لا تحبيني... نزار قباني


لا تحبيني... نزار قباني


نصل أحيانا لطرق مسدودة في التعامل مع من نحب
قد نكون مصدر إزعاج له و لكنه مصدر فرح بل هو كل الفرح بالنسبة إلينا
قد يريد الارتياح منا و لكن تُرى هل نود الراحة منه



من الأمور الطريفة التي واجهتني على هذا الصعيد هي قصتي مع لينكس أوبنتو عندما حاولت أن أحمل أخر إصدار منه ١٠.٠٤ على جهازي صدمت بالإقلاع في بيئة شاشة بيضاء جامدة و بعد معاناة لشهور و تجريب مئات الحلول تم أخيرا تحديث تعريف كروت الشاشة الاحترافية لأنظمة لينكس و تم حل المشكلة
بالفعل أحينا عندما نتعلق بما نحب نناله و لو كانت الصعوبات كثير
قد أبدو معقدً إذا ما شبهت تعلقي بنظام تشغيل بقصة حب و لكن هذا اقرب مثال لدي :-)

هناك 7 تعليقات:

  1. رائعه رائعه رائعه ..................عاشق نزار قباني احمد الدعجه

    ردحذف
  2. راااااااااااائعه شكراااااااا شكرااااااااااا

    ردحذف
  3. انا احبك

    ردحذف
  4. لماذا نحب من يعذبنا ولا يحبنا انا العاشقة فاطمة

    ردحذف
  5. اكثر من رائع

    ردحذف