الاثنين، 5 مايو، 2014

رسم برج العرب Burj Al Arab Vectorizing

رسم برج العرب Burj Al Arab Vectorizing


قمت منذ فترة برسم برج العرب بشكل مبسط على طريقة الفيكتوريزينغ بإستخدام برنامج الإيلوستريتر 
لكي أستخدمه في أيقونة بمشروع شخصي، قمت اولا بالبحث في الانترنت بشكل عام و في موقع شوترستوك بشكل خاص عن رسوم فيكتور لبرج العرب و من ثم اخترت زاوية لم يتم رسمه بها من قبل و من ثم بدأت برسم الشكل و أضفت بعض التطبيقات الأخرى













رسم مسجد بني أمية Umayyad Mosque Vectorizing

رسم مسجد بني أمية  Umayyad Mosque Vectorizing

قمت منذ فترة بتحوير و رسم مسجد بني أمية في دمشق على طريقة خطوط الفيكتوريزنغ و ذلك لحاجتي لإستخدام الشكل في أيقونة لمشروع شخصي أقوم به.
بصراحة لا أعلم إن كان قد تم رسمه من قبل لأنني لم أجد أي عمل مشابه على الانترنت، نبهني صديقي الى أنه تم رسمه بنفس الطريقة ليتم إستخدامه في شعار محافظة دمشق لكنني لم أجد صورة جيدة للشعار
أقوم هنا بنشر خطوات العمل التي قمت بها مع مجموعة من التطبيقات للرسم


قمت برسم العمل ببرنامج الايلوستريتر.





الأربعاء، 5 فبراير، 2014

5 Centimeters Per Second ٥ سم في الثانية ...

5 Centimeters Per Second  ٥ سم في الثانية ...




بتلات الكرز تسقط بسرعة ٥ سم في الثانية ...

إسم غريب لفلم إستثنائي … لا أعلم كيف ألخص الشعور بمشاهدة فلم إنمي بمعايير إخراج إبداعية واقعية بعيدة عن عالم ديزني و النهايات الوردية لقصص الحب و السعادة السرمدية.

فلم ٥ سم في الثانية من أبسط الأفلام و أكثرها واقعية، قصة حب نمطية يتخللها حب عارض و الكثير من الحزن

غالبا ما نشاهد أفلاماً تلبي طموح أعمق أمانينا في الحب و السعادة و المشاعر المتفجرة و الرومنسية و ما أكثر ما نشاهد من هذا النمط و نفرح و من ثم ننسى
لكن القصص المدروسة المنقحة تترك أثراً خالدً لا يمكن نسيانه و كأنه جرح لحكاية عشق واقعية، في فلم مثل  ٥" سم بالثانية" ترتبط مع الشخصيات حتى تندمج معهم بشكل يذكرك ببعض القصص المنسية من ما مر معك في الحياة,الطفل عندما يحب أول حب عذب ،ذاك الشعور الصافي الذي ما يلبث آن يتلوث بضغوط الحياة حتى يضحي من المستحيل أن تعيد الكرة بحب له نفس اللذة مهما حاولت
فلم ٥ سم بالثانية فلم لن تشاهده كي تتسلى أو تنتظر نهاية سعيدة مثل أفلام هوليود هو فلم  ياباني واقعي بتفاصيل دقيقة 
قطعة فنية فريدة تشاهدها بروحك لا بعقلك توقد دفئا في أعماق مشاعر قد خبت  نارها منذ زمن بعيد




الاثنين، 27 يناير، 2014

مجموعة من الأيقونات للتحميل (ai, eps , pdf) مجاناً

مجموعة من الأيقونات للتحميل مجاناً



منذ فترة قمت بتصميم هذه المجموعة من الأيقونات و رسمها بصيغة فيكتور لكي يتم إستخدامها في موقع متخصص ببيع المواد التموينية و ما شابه و لكن الزبون فضل إستخدام نموذج أخر مستنسخ عن موقع مشهور، أقوم بنشر هذه المجموعة من التصاميم  بصيغ عالية الدقة قابلة للإستخدام في أي حجم تريده كي لا يكون عملي بلا جدوى، ستجد ضمن الملفات نسختين عربية و إنجليزية كما أن هنالك نسخة بملفات نصية مفتوحة إذا ما أردت تغيير الخط، المجموعة قمت برسمها و تصميم معظمها بوحي من ملفات بيكسل عادية، لا أعني بكلامي أنك لن تجد مثيلا لها و أنها فريدة من نوعها و إبداعية ...الخ  فتصاميم الأيقونات متشابهة بشكل عام الصيغ الموجودة داخل الملف المضغوط هي(ai, eps , pdf)



الأربعاء، 22 يناير، 2014

ياماتو 2199 (نسور الفضاء السلسلة الحديثة) Yamato 2199

ياماتو 2199 (أجمل ما حصل في ال 2013) 



هو أفضل ما حدث بالنسبة لي في  ال 2013 مع انه من انتاج ال 2012 و لكنه عرض في ال 2013 يماتو 2199
السلسلة الأسطورية او كما تسمى عندنا بنسور الفضاء و في أميركا ب ستار بلازر, كما تلقب أيضاً  بستار تريك اليابان
لما لها من شهرة, كنت قد تحدثت عن الثلاثية الكلاسيكية في موضوع سابق اما هنا فسأتحدث الجزء الجديد المحدث و الذي هو اجمل ما شاهدت في ال 2013






تمت اعادة انتاج الجزء الاول من ياماتو و هو جزء الرحلة الى كوكب أسكندر و لكن العمل تطور بشكل كبير و مذهل جدا
الرسوم الحديثة و التي حافظت على نهج كلاسيكي بمعايير و تقنيات عصرية في نفس الوقت بعثت روحاً مختلفة كلياً للعمل
الموسيقى التي تمت اعادة انتاجها و توزيعها بشكل مبهر و تمة اصدارها على 3 إجزاء


شخصيات الجديدة و تطور درامي و تلافي لبعض الهفوات في القصة الكلاسيكية مما حسنها بشكل واضح


انا معجب جدا بسلسلة ياماتو منذ ايام السلسلة الاولى و قد تابعت الجزئين باللغة العربية كما تابعت الجزء الثالث الذي لم تتم دبلجته للعربية, لكن العمل الحديث أضاف أبعاد جديدة و نكهة مختلفة كليا لهذه القصة الأسطورية

اكثر ما اعجبني هو تطور الشخصيات كوداي بستايله الشبابي الجديد و يوكي الحسناء و ستارشا و غيرهم من الشخصيات التي أخرجت بشكل متقن

إن التحديث  الذي تم على أحداث القصة يظهر مدى تطور عقلية و فلسفة كتاب الانيمي اليابانيين, أعجبني جدا الغموض في الحلقات الجديدة و تكشف الوقائع تباعاً و تطور علاقة الطاقم أيضاً بتقدم الأحداث

شخصية الزعيم ابليت ديسلوك تطورت بشكل إستثنائي مناسب كما  تم توضيح الكثير من الامور و اهمها علاقة الكوكبين التوأمين أسكندر و غاميلون و قصة حب ديسلوك لأميرة كوكب أسكندر




ان سرد المؤامرات و الاحداث ضمن امبراطورية الغاميلون و الخلافات و النزاعات بين قادة ديسلوك و الثورة القائمة عليه أعطت العمل نوعا من الواقعية.

أعجبني جدا الظهور المبكر لقائد أساطيل غواصات غاميلون او كما يلقبونه بالذئب و هو القائد الغاميلوني الوحيد الذي كاد يقضي على ياماتو, القائد لم يظهر في السلسلة الكلاسيكية الا بالجزء الثالث (فدرالية بولار) أما في  العمل الجديد المعاد انتاجه فإن له دور كبير في إنقاذ ديسلوك من اغتياله و حربه ضد ياماتو و في النهاية العمل المفاجئ الذي قام به






شخصية الذئب هي من الشخصيات الجديدة المفضلة لدي هو لا يحب الظلم و قائد محنك لا يميز بين ذوي البشرة الزرقاء او البيضاء و غير راض عن سياسة أمبراطوريته و لكنه ينفذ الاوامر لحبه لوطنه و هو كما شبهه البعض برومل ثعلب الصحراء القائد الالماني الشهير و من الملاحظ ان ديسلوك و امبراطوريته قد تم إستيحاء قصتهم من قصة الدولة النازية و زعيمها ادولف هتلر و الامر واضح حتى بتشابه الشعارات و الأسماء (أبيل ديسلوك – أدولف هتلر)

العمل انتهى و قصة الجزء الاول قد تمت على أكمل وجه, و لكنني اظن أن هنالك بعض الأحداث التي تمهد لجزء ثاني (إمبراطورية المذنب) مثلا:




ما قصة ظهور بعض مراكب إمبراطورية المذنب و هي تحارب أساطيل الغاميلون؟

ماذا حدث بين أميرة كوكب أسكندر و أخ كوداي الأكبر؟

ما مصير البشريان اللذان انضمو لطاقم غواصة الذئب و من ثم ماذا حصلل للذئب نفسه و لمن ولائه؟

من ثم ما مصير إمبراطورية الغاميلون؟

أسئلة اظن ان الجواب عليها سيكون ضمن جزء ثاني كما أمل و أنتظر بفارغ الصبر
ياماتو 2199 من الروائع انصح الجميع بمتابعته








الأربعاء، 15 يناير، 2014

تجربة مع التصوير 2



تجربة مع التصوير 2




بعد ان تكلمت بشكل عام عن التصوير سابدأ هنا بذكر بعض التفاصيل عن تجربتي مع تصوير منتجات لموقع بقالة الكترونية
التجربة كانت جميلة و الصور جيدة, ليست ممتازة و لكنها جيدة بالنسبة لشخص لا تجربة إحترافية سابقة له مع التصوير
في البداية و بعد ان وضعني مدير الشركة تحت الامر الواقع بأنني سأقوم بتصوير منتجات موقع بقالته الالكترونية الذي يود ان يفتتحه بعد اسبوعين!  بدأت البحث على الإنترنت عن أفضل الأساليب لتصوير المنتجات و تقنياتها
كان طلبه ان تكون صورا واضحة بخلفية بيضاء و من بحثي على الإنترنت وجدت انهم يستخدمون ما يدعى ب light box  
او light tent   لإظهار الصور بشكل واضح و توزيع الضوء بشكل متوازن على سطح المنتج مع خلفية بيضاء صافية
و لحسن الحظ وجدت أيضا مجموعة من الفيديوهات تشرح كيف تصنع صندوق الضوء الخاص بك من مواد بسيطة جدا و بأسهل طريقة فكل ما تحتاجه هو صندوق كرتوني و لوح من الورق الأبيض و شريط لاصق و مشرط
بعد ان قمت بتصنيع صندوق الضوء الخاص بي بدأت بالتجارب و لكن النتائج لم تكن مرضية أبداً
لم يكن لدي الا ستاند ضوء بقوة 60 واط  من كل جانب, لم تكن هذه القوة كافية لإضائة الصندوق كما يجب على ما يبدو, حاولت التلاعب بغعدادات الكامير و تغييرها و من ثم وجدت احدهم يسلط الضوء  بشكل مباشر داخل الصندوق من دون  إستخدام ورقة امامه لتشتيته بقمت بتجريب الطريقة هذه و قد كانت النتيجة مرضية الى حد ما العيب هنا انك اذا قمت بتصوير المنتجات ذات الاغلفة التي تعكس الضوء فسوف يظهر الضوء بشكل واضح و يشوه المظهر العام للمنتج ,
المشكلة الثانية عند إستخدام صندوق الضوء فإن المنتج يتلقى ضوء بشكل متوازن من كل الجوانب ذات اللون الأبيض الموحد و لكن تبقى المنطقة التي توجه منها عدسة الكاميرا من دون عاكس فتظهر مثل مربع أسود (خاصة اذا كنت تصور الزجاجات و المرطبانات) الحل الأمثل كان أستخدام ورقة بيضاء إضافية مقصوصة بشكل يسمح فقط للعدسة بالمرور و يقوم بعكس الضوء على المنتج من اتجاه الكاميرا أيضاً,
بعض الامور التي قد تساعدك:
  1. حاول أن تأخذ أكثر من صورة للمنتج  و لكن في حالتي كنت محصورا بإلتقاط صورة واحدة لان مدير المنتج رتب المنتجات بحسب الباركود و يجب علي التقاط صورة واحدة فقط لكل منتج و بالترتيب كي يقوم هو بإعادة تسميتهم لاحقاً و من ثم أستطيع معالجة الصورة بالفوتوشوب (بصراحة عملية غبية جدا و لكن اللوم هنا على من قام بوضع خطة العمل)

  1. من الممتاز أيضا أن تقوم بوصل كاميرتك على جهازك المحمول و إستخدام إحدى برامج ما يدعى بال tethering photography  هذه البرامج تجعلك ترا النتيجة مباشرة على شاشة الكمبيوتر و بإمكانك التحكم بكافة إعدادات الكاميرا منها, لم أستطع إستخدام هذه التقنية بسبب نقص في المعدات و ضيق الحيز المكاني و الزماني الذي أعمل به

  1. الترايبود: و هو عامل أساسي في إلتقاط الصور إن تثبيت الكاميرا و إستقرارياتها يمنحانك أفضل نتيجة و حدة لصورة منتجك, أيضا من الأفضل أن تقوم بحفظ  الوضعية و البعد الذي تقوم بتصوير المنتج منه كي يكون هنالك نوع من التجانس بين صور المنتجات و لا تكون بعض الصور من زاوية حادة و الاخرى قائمة و عرضية و مائلة ...الخ

  1. تثبيت المنتجات: بعض المنتجات الغذائية صعب التثبيت بوضعية جيدة امام الكاميرا بسبب شكله كونه (كيس أو دائرة أو مضلع عجيب) و لتثبيت هذه المنتجات بأفضل طريقة أمام كاميرتك لا بد لك من بعض الادوات البسيطة و الصغيرة لكي تقوم بتثبيت المنتج من الخلف و لا تظهر في الصورة بوقت واحد, انا مثلا إستخدمت ستاند خاص لعرض الكتب و لكن هذا الستاند يكون كبيرا أحيانا اذا ما اردت تصوير علب العلكة او ما شابه من الاحجام الصغيرة فقمت بصنع بعض الستاندات الصغيرة الحجم التي ألصقها مع المنتج من الخلف بشريط لاصق و الشريط اللاصق الشفاف أمر ضروري و اساسي لهذه العملية كي تتجنب إنزلاق المنتج المتكرر و تريح نفسك من إعادة تثبيته عشرات المرات

قمت بعملية التصوير هذه بكاميرا Nikon d300   مع عدسة عادية 18 – 200
ستاندي ضوء عاديين – ترايبود عادي و في المرحلة الأخيرة حصلت على ترايبود Manfrotto 055xpro


و قد كانت إضافة ممتازة ذراعه القابلة للطي بشكل أفقي تعطيك إمكانيات أفضل للتصوير


بعض الأمثلة:











الثلاثاء، 14 يناير، 2014

attack on titan (الهجوم على العمالقة)

Attack on Titan (الهجوم على العمالقة)





من أبرز أعمال الإنيمي هذا العام (الهجوم على العمالقة), مسلسل أستقطب العديد من المتابعين و كانت أراء النقاد واعدة بالنسبة له و هو مبني عن سلسلة مانغا مثل معظم مسلسلات الانيمي, إنتهيت من المسلسل منذ فترة و بصراحة المسلسل جميل فعلا ذو قصة و أحداث فريدة من نوعها.
تدور أحداث المسلسل في بيئة شبيهة بالعصور الوسطى حيث تظهر فجأة مخلوقات عجيبة تشبه البشر و لكن باحجام عملاقة و هي تلتهم البشر لسبب غير معلوم حيث انها لا تقترب من الحيوانات الأخرى
بعد ظهور العمالقة يضطر البشر للعيش ضمن مدن محمية بجدران هائلة ( 50 متر)  لتلافي خطر العمالقة و يعيش البشر بسلام داخل هذه المدن إلى أن يظهر عملاق خارق بطول أكثر من 60 متر ليخترق الجدار و تبدا مرحلة جديدة من حرب البشر مع العمالقة بوجود عمالقة ذووي ذكاء و قدرات إستثنائية




أبطال المسلسل مجموعة من الفتيان الذين تطوعو للقتال من أجل البشر و أبرزهم ايرين و ميكاسا بطلي
السلسلة الرئيسينن




ايرين لديه مقدرة عجيبة للتحول الى عملاق عمليا هو محور القصة الرئيسي بينما ميكاسا فتاة قوية و ذكية عاشت معظم ايامها مع ايرين بعد مقتل عائلتها و هي تعتبر الأقوى ضمن دفعتها



لن اتحدث اكثر عن المسلسل و سأدع الباقي لكم كي تكتشفوه و فيما يلي ساعرض الإيجابيات و السلبيات التي وجدتها في هذا المسلسل
ما أعجبني؟
اكثر ما عجبني في القصة هو صعوبة التنبؤ بما سيحدث حيث ان المسلسل مليئ بالمفاجات و الأحداث التي من الصعب التكهن بحدوثها مما يزيد التشويق و المتعة, اللمسة التراجيدية ليست بغريبة عن الأعمال اليابانية و تم إستغلالها بشكل جيد في أكثر من منحى في هذه القصة (موت أم إيرين, مقتل أهل ميساكا, مقتل بعض رفاق إيرين و مدربيه ..)
أعجبني جدا أسلوب الإينفوغرافيك الملحق بين لقطات المسلسل بين كل فاصل و فاصل عرض لإينفوغرافيك يشرح طريقة عمل الأسلحة و احجام العمالقة و معلومات عن المدن و تاريخها ...الخ و هذا أمر متمير في هذا  المسلسل










الرسوم ممتازة جدا و أفضل من المانغا بكثير, حيث لم تعجبني رسوم المانغا نسبة لمستوى رسوم الانيم
الموسيقى رائعة و مناسبة جدا للمشاهد الحماسية


ما لم يعجبني؟
اولا الصراخ و الانفعال الشديد للشخصيات, في العادة الانفعال باللغة اليابانية يكون مرفقا بالصراخ لكن في هذا المسلسل الامر مبالغ به جدا  فأي مشهد يجب أن يصرخ به من يؤديه و كأنما الامر أساسي و ضروري
امر لامنطقي انه عندما ينتقل ابطال المسلسل بواسطة جهاز التنقل ثلاثي الابعاد و هم يقفزون بين الأشجار العملاقة و الأبنية يتواصلون بالهمس و عندما يكونون بالقرب من بعضهم يتواصلون بالصراخ
هنالك مشكلة في التحجيم عندما يتحول ايرين نجد مشكلة في تحجيمه في مقطع عندما يود التحول و هو بقرب البئر بتحول لجسد أصغر من تحوله العادي
في نهاية المسلسل تلميح للجزء الثاني و لكن اذا لم يكن هنالك جزء ثاني ستضطر لمتابعة المانغا التي لم تصل لنهاية (و لا أعتقد انها ستصل عما قريب)

الخلاصة  المسلسل جميل و اظن بأنه واعد أيضاً, سانتظر الجزء الثاني منه,

الاثنين، 6 يناير، 2014

تجربة مع التصوير

تجربة مع التصوير



حسناً أنا لست مصوراً و لكن ظروف العمل أحيانا تجبرك على توسيع مجال مهاراتك ليشمل التصوير و البرمجة  بل و المحاسبة أحيانا و ليس التصميم وحده.
مهنة التصوير من أكثر المهن ظلماً في منطقتنا فالجميع يعتقد ان التقاط  صورة لا يحتاج اي مهارة, اللهم إلا كاميرا و اصبع للضغط على الزر و انتهينا!!
للأسف هذه هي الفكرة السائدة  و من النادر ان تجد زبونا مستعدا ليدفع لمصور محترف كي يقوم بعمله, (بعض الزبائن يعتمد على كاميرا موبايله لتصوير منتجاته!!)
إن إلتقاط الصور الإحترافية و المفيدة لتسويق منتجاتك أو عملك بنجاح ليس بالأمر السهل بل هو عملية معقدة تحتاج لعمل متكامل بين أمرين أساسين
أولا: إتقان العمل على الكاميرات الإحترافية بشكل إحترافي و إبداعي (و هذا العامل الأساسي)
ثانياً: توافر المعدات اللازمة للتحكم بظروف و جودة الصور الملتقطة (و هي معدات ذات تكلفة عالية)
من الواجب ذكره إن توفر إحدى العاملين السابقين لا يكفي للحصول على النتيجة الخارقة التي نكون عنها صورة تخيلية في عالمنا السعيد
بعض الشركات جاهزة للإنفاق على معدات تصوير بأسعار باهظة و لكنهم ليسو مستعدين لتوظيف مصور محترف أو إستديو ليقوم بالعمل الذي يريدونه على أكمل وجه, الشركات غالبا تأخذ الأمر على المنحى الطويل (و خاصة الشركات التي تحتاج للتصوير بشكل أساسي في عملها) فهم يعتبرون انفاقهم على هذه المعدات هو إستثمار مفتوح  للمستقبل و يتجاهلون امرا رئيسيا و هو ان المعدات الإحترافية تحتاج شخصا محترفا أيضاً
هنالك نقطة ثانية: غالبا عندما تريد اي شركة شراء معدات تصوير فإن من يقوم بالشراء ليس بمصور محترف و يعتمد في خياراته بالشراء على ما هو معروض في السوق (و المعروض في السوق سيء جدا و ضحل جدا في منطقتنا) و ينتهي به المطاف بشراء مجموعة من الأدوات المكلفة التي لن يستخدم معظمها
بينما عندما يقوم شخص  محترف بالشراء فهو يعرف ما يحتاج و ما يريده ليقوم بمهمته على أكمل وجه
عندما تقوم بتصوير منتج لا بد للإضاءة ان تكون أكثر من مثالية  فنحن لا نريد إضاء متفاوتة على المنتج أو اختلاف كبير في درجة الالوان  فالزبون عندما يرى صورة منتج و يشتريه سيخيب أمله إذا كانت الألوان الحقيقية مختلفة عن الواقع و للسيطرة على الألوان فعامل الإضاءة هو الاهم, بالطبع نستطيع تعديل درجات الألوان بالفوتوشوب لكن النتيجة لن ترقى بشكل من الاشكال لمستوى الصورة الملتقطة بظروف الإضاءة المثالية.

التصوير في منطقتنا: في الفترة الأخيرة انتشرت ظاهرة المصورين المراهقين بشكل كبير لاحظ اذا ما كنت في مركز تجاري او في حديقة او اي مكان عام ستجد أطفال يحملون كاميرات إحترافية (لدرجة تشعر بأن العدسة أطول من الشخص الذي يحملها) أغلب من يحمل هذه الكاميرات يحملها كا نوع من الكماليات مثل الموبايل و الساعة, ليس من الضروري ان تتقن العمل على الكاميرا المهم ان تقتني أغلى ما في السوق و تظهر الناس كم هي باهظة و فخمة كاميرتك!
أيضا على الشبكات الاجتماعية أصبح من الضروري ان نستحدث صفحة مرادفة لحسابنا الشخصي على الفيسبوك و لها نفس الاسم و لكن متبوعة بكلمة فوتوغرافي على الشكل الأتي “Name I Photography” و منها ننشر ابداعاتنا بشكل مجاني للعالم.
لا أقصد  أن أكون متكبراً أو فظاً و لكن بصراحة و بكل صراحة لم أشاهد حتى الآن أي صفحة فيسبوكية تنشر ما يرقى لان يكون تصويراً إبداعياً, لا مجال للمقارنة ابدا لو كان مستوى التصوير الابداعي مصنفاً من 1 الى 10 فإن نخبة و أفضل ما رأيته لمصور فيسبوكي لا يتجاوز ال 2 بينما عندما اراجع مجلات ناشيونال جيوغرافيك او المجلات المتخصصة بالتصوير و تقنياته و المواقع المختصة أشعر فعلا بوجود ما يسمى إبداع و إحتراف في إلتقاط الصور
ربما أكون ظالما أو متابعاً سيء و لكن هذا ما لاحظته حتى الآن على الأقل.

 قمت بمشروعي تصوير متواضعين بإستخدام أدوات بسيطة, الاول كان تصوير منتجات لموقع بقالة إلكترونية و الثاني تصوير مجموعة من الأزياء, كانت التجربة  رائعة تعلمت منها الكثير سوف أكتب عن هاتين التجربتين بالتفصيل لاحقاً