الأحد، 29 ديسمبر، 2013

Erufen Rīto) Elfen Lied)

 Erufen Rīto)  Elfen Lied)




أبرز ما يميز الأعمال اليابانية عن غيرها هو كم و نوع التراجيديا و الصدمات التي تتلقاها عند متابعة أو قراءة أي عمل , دائماً هنالك شكل و طريقة جديدة يتبعها الكاتب لكي يصدمك بحدث مفجع غير متوقع, ما يجعل لهذه الصدمة أثراً لا  ينسى عن هذا العمل في ذاكرتك, منذ فترة انتهيت من مسلسل و مانغا Elfen Lied  (الجنية النائمة) العنوان مستوحى من قصيدة ألمانية بنفس العنوان تروي حكاية جنية نائمة رآها  احد الحرس في الغابة (لا علاقة أبدا للقصيدة و قصتها بالمسلسل), سمعت كثيرا عن العمل بعد ان وصفه لي صديقي بأنه أروع ما شاهد من من أعمال الإنيمي و بالفعل تصنيفه عال جدا و هو من أشهر أعمال الانيمي في التاريخ, لكنني لم أجد وقتا مناسبا لحضوره الا منذ أيام خلال إجازة العيد, ما يميز العمل قصره فهو من 13 حلقة مع اوفا واحدة (الأعمال القصيرة دوما هي الأفضل)  بعد اول حلقة تصدم لما فيها من مشاهد مبالغ فيها من ناحية العنف و الدموية و الوحشية, و لكن هذه الصدمة لا توصف بعد ان تصدم بحقيقة (نيو) أو (لوسي) القاتلة, المسلسل يأخذ عاطفتك لأقصى حدودها من ناحية العطف و الحقد في آن واحد و هذا نادر جدا بل هو امر غير منطقي نجح به الكاتب بشكل مبهر, بصراحة حتى الآن لم أجد الموقف المناسب هل هو تعاطف او حقد على لوسي هل هي قاتلة أم هي ضحية, معضلة فكرية بحق, قصة الحب المحبوكة في هذا المسلسل معقدة و القصص الفرعية تجعلك دوما في حيرة ترى هل من المنطقي إستخدام المعايير الأخلاقية الطبيعية في مثل هذه الحالات؟

طمع الإنسان و كرمه, قسوته و طيبته, خوفه من المجهول, عنصريته, شعوره بالوحدة, الحب, الحقد,المغفرة, العطف, عاصفة من المشاعر التي قام الكاتب بإخراج كل من لوسي و كوداه خارج كل الحدود المألوفة للعناصر السابقة.
العمل جميل جدا بالرغم من قسوته و دمويته و أنحرافه, أبرز ما يميز العمل أولاً هو رسومات شارة البداية و النهاية التي قام الرسام بإستيحائها من أسلوب و أعمال الفنان المتألق غوستاف كليميت و أشهر لوحاته القبلة التي تمثل الثيم الرئيسي للعمل, تعابير الشخصيات و تغير ملامحها بحسب كل مشهد (خاصة لوسي) ناجح جدا في هذا العمل.


gustav klimt - fulfillment

و ثانياً: موسيقى المسلسل فيها كم هائل من الإبداع ليليوم و أغنية المقدمة رائعة بشكل خرافي كما ان الموسيقى الحزينة التي تترافق مع المشاهد هي أكثر من مثالية لكل موقف.
المقدمة


من أجمل مقاطع الموسيقى في المسلسل  shinkai

هنالك إختلاف كبير بين المانغا و الإنيمي من حيث النهاية و الشخصيات و بعض المجريات , حيث تم إختصار بعض الأحداث كي تناسب الإنيمي و تم إلغاء بعض الشخصيات و لوسي في الانيمي أضعف بكثير من ما هي في المانغا,
برأيي الشخصي نهاية المانغا مأساوية أكثر من النهاية المفتوحة في الإنيمي حيث أنه تم إنهاء الإنيمي بطريقة غامضة و هي أفضل طريقة على ما اعتقد, بينما المانغا فقد انتهت نهاية واضحة غير مبهمة.
في النهاية أعتقد بأن هذا العمل هو من أجمل ما تم إنتاجه في تاريخ المانغا و الإنيمي هو يستحق المشاهدة إذا كنت من النوع الذي يتحمل الأعمال الدموية و التراجيدية, شكرا لصديقي أنس على هذه النصيحة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق